“ديو المشاهير” وثلاثة لبنانيين إلى المرحلة ما قبل الأخيرة!

إنها السهرة التاسعة من برنامج “ديو المشاهير”… أسبوعان وينتهي التحدي، والجائزة الكبرى قريباً ما تجد من يستلمها، لتتوجه فائزاً في الموسم الثاني من البرنامج. وبالعودة إلى تفاصيل هذه السهرة المميزة، فقد افتتحتها النجمة سميرة سعيد، بديو جمعها مع المشتركة اللبنانية، الممثلة ماغي بو غضن من خلال أغنية “أنا كده”. سميرة أشادت بصوت ماغي وقالت “شاطرة وواضح إنها متمكنة”، أما الفنان روميو لحود فقال “لابقين لبعض” ما سمح لماغي أن تنال تصويتاً إيجابياً منه، كذلك الفنان أسامة الرحباني الذي رأى أن غناءها أصبح افضل من السابق، فيما الفنان عبدالله بالخير إلى أن “المانغو” دائماً مجتهدة واليوم تبدو متألقة، ففازت منه بتصويت إيجابي.

أما الضيف الثاني لهذه الحلقة، فكان نجم “ستار أكاديمي” الفنان اللبناني سعد رمضان، الذي أدى أغنية “مسبع الكارات” إلى جانب الملحن طارق أبو جودة. وفاجأ طارق الجمهور والمشاهدين بظهوره بالزي اللبناني الفولكلوري، ما أضاف رونقاً خاصاً على المسرح، ونال عن أدائه تصويتاً إيجابياً من روميو وآخر من أسامة، علماً أنه وجه إلى طارق انتقاداً لاذعاً حول استمراره الدائم في قراءة كلمات الأغنية من على كف يده، وطلب منه أن يحفظ الكلمات ولو لمرة واحدة، أما عبدالله بالخير، فأعجِب كثيراً باللوك الذي ظهر به طارق قائلاً: “مين هالشاب الحلاوة” وصوت له “نعم”.
ما قاله أسامة عن طارق، دفع الأخير بالرد عليه مازحاً من خلال أغنية حضرها طارق خصيصاً، ورافقه موسيقياً بعض أعضاء فرقته الموسيقية، إلا أن أسامة كان على كامل الاستعداد، فرد الصاع صاعين قائلاً “دين عليّ يا حبوب انو بكيك… بالفن ما إلك مكان جرب بالرقص بركي بتلاقي مكان”.
المشترك السعودي، الممثل عمر الديني، أدى مقطعاً من أغنية “الأطلال” إلى جانب النجمة سميرة سعيد. الأغنية صعبة، ما دفع روميو بالتصويت إيجاباً له، قائلاً إن تأدية أغنية لأم كلثوم ليس بالأمر السهل. لكن أسامة رأى أن عمر تعاطى مع الأغنية باستسهال، ما أثر سلباً على أدائه، وبالتالي حصد تصويتاً سلبياً. أما بالخير فصوت له “نعم”.

وفاجأ الفنان القدير جوزف عازار، ابنه الممثل كارلوس عازار من خلال أغنية “بكتب اسمك يا بلادي”، ووصفه بالخميرة الجيدة، التي تنتظر من يعجنها. أما روميو فكشف أنه تأثر كثيراً بهذا الديو، ورأى أن كارلوس يستحق تصويتاً إيجابياً، كذلك أسامة، الذي صوت أيضاً “نعم” إلا انه وجه ملاحظة صغيرة إلى كارلوس، مفادها أن تأثره بوالده أثر سلباً على أدائه، ولفت إلى أن الانفعال يجب أن يكون في مكانه. الفنان عبدالله بالخير، رأى أن كارلوس كان مندفعاً وهو لا يزال يمشي على الطريق الصحيح، لذا يستحق أن ينال “نعم”.
وأدى طارق أغنية ثانية إلى جانب الفنانة سميرة سعيد بعنوان “قال جاني بعد يومين”، وبدا متأثراً جداً، ما دفعه إلى التأكيد أمام الجميع أنه مرتبط عاطفياً. ونال عن هذه الأغنية ثلاثة أصوات إيجابية. إلا أن هذا الأمر لم يمنعه من شن هجوم جديد على أسامة، فقال له: “يا أسامة فتحت أبواب مغلوقة… بدو يصيبك اكتئاب لما العلقة بتدوقها”، إلا أن أسامة وكعادته وجد الكلمات المناسبة وقال “طارق أنت من الأساس راسك خرجو تبولة”.

ماغي أدت أيضاً أغنية ثانية بعنوان “طلوا حبابنا” إلى جانب الفنان سعد رمضان، وحازت على أدائها ثلاثة أصوات إيجابية، علماً أن أعضاء اللجنة الثلاثة أشادوا بصوتها ورأوا أنها كانت جيدة على المسرح غناءً ورقصاً.
أما عمر فأدى أغنية “أحلى عيون” إلى جانب الفنان سعد رمضان، ونال ثلاثة أصوات إيجابية. أما الديو الأخير فجمع كلاً من سميرة وكارلوس من خلال أغنية “عالبال” وحاز هو أيضاً ثلاثة أصوات إيجابية.
أما جائزة العشرين ألف دولار، فذهبت إلى عمر الديني. وهكذا يكون مشواره انتهى، وينتقل إلى المرحلة ما قبل الأخيرة ثلاثة مشتركين لبنانيين. فمن سيكون الفائز الأكبر؟

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s